دخول الأعضاء

حفظ البيانات
تسجيل عضوية جديدة!

البحث السريع

بيس 2016
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
mmado
افتراضي رقية المسلم العاصي واليهوديّ والنّصرانيّ في ميزان الشرع

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
رقية المسلم العاصي واليهوديّ والنّصرانيّ في ميزان الشرع !!

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

أحبكم في الله كثيرا: أنا مصابة بالمس والسحر، ومنذ أن بدأت أتابع الموقع والحمد لله شفيت من الكثير من الأشياء، وقد ذهبت إلى راق فأعطاني ماء، لأنني سمعت أنه لا يستقبل النساء بدون رجال، وتحدثت إليه وأنا في الخارج وقلت له بي مس، فأعطاني ماء لأشرب منه وأغتسل به، وطلب مني أن أعود لأحضر له ماء كثيرا، فعدت وأعطاني ماء فيه ورقة كبيرة مكتوب عليها، والله أعلم بما كتب فيها، ولم أستطع أن أعرف ما كتب فيها، لكنني أظن أنه القرآن،ثم بحثت هنا في الموقع عن حكم الاغتسال وشرب هذا الماء الذي فيه ورقة ورأيت في الفتويين رقم: 176865 ورقم: 7852، أن العلماء اختلفوا والأولى تركه، لكنني أخذت باليسر، وشربت واغتسلت منه ثلاثة أيام، والرجل ليست لديه لحية طويلة ولا أدري هل يحلقها أم لا؟ ولا يغض البصر، وعندما أعطيته المال أخذه بسرعة ولمس يدي، وكل هذه الأشياء لاحظتها في الزيارة الأولى، ورغم هذا عدت إليه وقلت في نفسي هو لن يرقيني ولا بأس بالماء، وعندما يختلف العلماء، فدائما آخذ الأصعب لأخرج من الاختلاف لكنني في هذه المرة أخذت بالأيسر، فماذا أفعل في هذه الحالات؟ الرجل قال لي استعملي الماء فقط بعد المغرب، فهل هذا من السحر؟ وهل الراقي إن لم تتوفر فيه كل الشروط يعني ذلك أنه ليس بشرعي؟ أصابني شك فيه، وجزاكم الله كل خير على هذا المجهود وزادكم الله من فضله.


لحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنا نسأل الله لنا ولك العافية، ولا يمكننا معرفة محتوى الورقة ما دمنا لم نطلع على ما فيها، واعلمي أنه لا حرج في الرقية الشرعية إن خشي الإنسان على نفسه أنه مصاب بالمس، فإن الرقية تجوز للمصاب وغير المصاب، ولا حرج في الأخذ بقول المجيزين لكتابة القرآن وغسله بماء ثم يشربه المصاب أو يغتسل به، لرجحان هذا القول، كما بينا في الفتوى التي ذكرت رقمها، ولكنك أخطأت في عدم تأكدك من كون المكتوب قرآنا، فإن بعض المشعوذين قد يخلط مع القرآن بعض الأشياء التي لا يُعرف معناها ولا يُؤمَن أن يكون بها شيء من المحظور، قال الشوكاني في النيل: قوله: لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شيء من الشرك المحرم ـ فيه دليل على جواز الرقى، والتطبب بما لا ضرر فيه، ولا منع من جهة الشرع، وإن كان بغير أسماء الله وكلامه, لكن إذا كان مفهومًا، لأن ما لا يفهم لا يؤمن أن يكون فيه شيء من الشرك، قوله: من استطاع أن ينفع أخاه فليفعل ـ قد تمسك قوم بهذا العموم، فأجازوا كل رقية جربت منفعتها ولو لم يعقل معناها, لكن دل حديث عوف أنه يمنع ما كان من الرقى يؤدي إلى الشرك، وما لا يعقل معناه لا يؤمن من أن يؤدي إلى الشرك، فيمنع احتياطًا. اهـ.

وأما الراقي: فالأولى أن يحرص على مثاليته من حيث صلاح المعتقد والاستقامة على الطاعة والتمسك بالسنة، وإن لم يوجد، فلا حرج في استرقاء من جرب نفعه من أهل المعاصي، بل جوز الجمهور استرقاء الكافر إن تؤكد من سلامة رقيته من الشرك ولم يكن فيها ما يجهل معناه، فقد جاء في الأم للشافعي: باب ما جاء في الرقية ـ سألت الشافعي عن الرقية، فقال: لا بأس أن يرقي الرجل بكتاب الله، وما يعرف من ذكر الله، قلت: أيرقي أهل الكتاب المسلمين؟ فقال: نعم، إذا رقوا بما يعرف من كتاب الله، أو ذكر الله، فقلت: وما الحجة في ذلك؟ قال: غير حجة, فأما رواية صاحبنا وصاحبك فإن مالكًا أخبرنا عن يحيى بن سعيد، عن عمرة بنت عبد الرحمن أن أبا بكر دخل على عائشة وهي تشتكي، ويهودية ترقيها، فقال أبو بكر: ارقيها بكتاب الله، فقلت للشافعي: فإنا نكره رقية أهل الكتاب، فقال: ولم وأنتم تروون هذا عن أبي بكر، ولا أعلمكم تروون عن غيره من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خلافه، وقد أحل الله جل ذكره طعام أهل الكتاب، ونساءهم، وأحسب الرقية إذا رقوا بكتاب الله مثل هذا، أو أخف. اهـ.

وقال الباجي في المنتقى: قول أبي بكر الصديق ـ رضي الله عنه ـ لليهودية: ارقيها بكتاب الله عز وجل، ظاهره أنه أراد التوراة، لأن اليهودية في الغالب لا تقرأ القرآن، ويحتمل ـ والله أعلم ـ أن يريد بذكر الله عز اسمه, أو رقية موافقة لما في كتاب الله تعالى، ويعلم صحة ذلك بأن تظهر رقيتها، فإن كانت موافقة لكتاب الله عز وجل، أمرها بها، لم يكن على هذا الوجه، ففي المستخرجة عن مالك: لا أحب رقى أهل الكتاب، وكرهه، وذلك ـ والله أعلم ـ إذا لم تكن رقيتهم موافقة لما في كتاب الله تعالى، وإنما كانت من جنس السحر، وما فيه كفر مناف للشرع. والله أعلم. اهـ.

وجاء في الموسوعة الفقهية: اختلف الفقهاء في جواز رقية الكافر للمسلم, فذهب الحنفيّة والإمام الشّافعيّ، وهو رواية عن مالك إلى‏:‏ جواز رقية اليهوديّ والنّصرانيّ للمسلم إذا رقى بكتاب اللّه وبذكر اللّه،‏ لما روي في موطّأ مالك‏:‏ أنّ أبا بكر ـ رضي الله عنه ـ دخل على عائشة رضي الله تعالى عنها وهي تشتكي، ويهوديّة ترقيها، فقال أبو بكر‏:‏ ارقيها بكتاب اللّه‏.‏

قال الباجيّ‏:‏ يحتمل واللّه أعلم ـ أن يريد بقوله:‏ بكتاب اللّه‏, أي: بذكر اللّه عزّ وجلّ,‏ أو رقية موافقة لما في كتاب اللّه ويعلم صحّة ذلك بأن تظهر رقيتها، فإن كانت موافقة لكتاب اللّه أمر بها,‏ وفي رواية أخرى عن مالك أنّه قال‏:‏ أكره رقى أهل الكتاب، ولا أحبّه، لأنّنا لا نعلم هل يرقون بكتاب اللّه، أو بالمكروه الّذي يضاهي السّحر‏. اهـ.

والله أعلم.


إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع